Saturday, May 26, 2007

مائة يوم

السلام عليكم إخواننا الأحباء
أعرفكم بنفسي أنا فاطمة الابنة الكبرى للـ د/ جمال عبد السلام
تأخرت كثيرا في التعرف إليكم بسبب سفري إلي الخارج خلال ال 40 يوم الأولي لاعتقال أبي الحبيب
ثم بعد رجوعي من السفر انشغلت بالعلاج و بأطفالي التوأم .وجعت دماغكم معلش سلامتها ألف سلامة
أكتب لكم الآن و نحن نقترب من اليوم المائة لاعتقال أبي
نعم مرت 100 يوم علي اعتقال أبي : 100يوم، 14 أسبوع، 3 شهور،1/4 سنة
جلسنا نفكر في أهم الأحداث في هذه الفترة ، و نحن نسترجع الذكريات رن (الموبيل) فإذا به هذا الكريم الذي يأتينا بأخبار من عند أبي
و هنا وجدت قلبي يخفق بسرعة شديدة هل يسوق لي أخبارا طيبة، فاليوم أو بعد غد هو موعد طعن وزير الداخلية في حكم المحكمة
بإطلاق سراح أبي ( البراءة رقم 3) تري هل يقول لي أنه و لأول مرة في التاريخ وزير الداخلية لا يطعن و يقر بحكم المحكمة
و لكني وجدت صوت الأمل يخمد و أحاول أن استمع ... أن أفهم ... أن استوعب ... أن أعي ما يقال لي
نعم لقد سمعت الآن لقد رحل أبي إلي سجن (وادي النطرون)، حاولت أن أحافظ علي آخر تمثال من تماثيل المصداقية فيما تعلمته
لقد تعلمت أن السلطة القضائية سلطة مستقلة، حينما كانت تأتي هذه العبارة في الامتحان
كنت أضع أمامها علامة (صح) ، و الآن هل هذا أهم حدث في ال100 يوم الأولي أم أنه نهاية ال100 الأولي
و نبدأ 100 جديدة في وادي النطرون.
و مرة أخري إلي ذكرياتنا في الـ 100 الأولي ، تسترجع أمي و أخواتي محمد و عمر التالي :
فجر 15/2/2007
ليلة القبض علي أبي.
الخميس 15/2
حبس أبي 15 يوم .
الأربعاء 28/2
تجديد الحبس لمدة 15 يوما أخري .
الأحد 11/3
محكمة جنوب القاهرة تقرر إخلاء سبيل أبي الساعة 1 ظهرا، و نيابة أمن الدولة تطعن الساعة 5 عصرا في نفس اليوم .
الاثنين 12/3
جلسة الحكم في طعن نيابة أمن الدولة، و رفض محكمة جنوب القاهرة الطعن ، و الحكم بالبراءة الثانية لأبي .
الثلاثاء 13/3
ترك أبي سجن المحكوم إلي أين؟ لست أدري. ظل أبي من يوم 13/3 إلي 24/3 مجهول العنوان .. مجهول المصير
حاولت أن أفهم ماذا يحدث ولكن لم يفدني من يتغنون بالديمقراطية و من يصفقون للحرية، فقلت سلامتك يا دماغي!!!!!!!!!!
فجر الجمعة 23/3
وصولي من السفر بعد مرضي ، و قلقي الشديد عليك يأبي الحبيب ، و لكم تألمت أكثر من عدم وجودك في المنزل فكل شئ يحمل بصماتك لكنه بدونك ، الحياة ليس لها طعم بدونك ، ففي كل لحظة أتذكر كم كنت تهون علي في العام الماضي سفر زوجي مصطفي ، سواء بالحديث سويا أو بأخذك لنا للتنزه أو لصلة الرحم، و أيضا كم كنت تساعدني أنت و أمي في رعاية توأمي أحمد و محمد
الخميس 5/4
نقلنا إليك خبر وفاة صديقك العزيز د.هشام الهضيبي ، و رأينا حزنك الشديد الذي بدا سريعا علي وجهك و في عينيك ، و سرعان ما قلت بلغوا (خديجة)، التعازي، و أننا سوف نقيم صلاة الغائب. هكذا يا أبي تحرك الأحداث و لا تحركك.
الأربعاء 16/5
بدء التوقيع علي وثيقة ( المليون لنصرة الأقصى) في دار الحكمة، و كم تذكرناك بشدة و دعونا بفك أسرك، فكم كنت ناصرا للقضية الفلسطينية و غيورا علي المسجد الأقصى .
الأحد 20/5:الثلاثاء22/5
أهالي مخيم نهر البارد يستغيثون بالعالم لكي ينقذهم ، و هنا تذكرت كلمة صديقك الحبيب و عمنا العزيز د.عبد المنعم أبو الفتوح في برنامج ( مباشر مع)علي قناة (الجزيرة مباشر) يوم السبت 17/2 ، أي بعد اعتقالك بيومين عندما قال عنك أنك " الراهب القديس جمال عبد السلام الذي يتقرب إلي الله بإغاثة الملهوفين و مساعدة المحتاجين في كل الدنيا لا تفرق بين جنس أو دين"
فعلا يأبي لم يتمالك خيالي أن ينطلق عندما سمعت مذيعي قناة "الجزيرة" بأنهم ينقلون الحقيقة و الصورة بكل وجهها إلي المشاهدين حتي تنطلق وكالات الإغاثة في غوث هؤلاء المشردين و المنكوبين، تخيلت أنك تسافر إلي لبنان و تقف علي حدود مخيم نهر البارد انتظارا لفتح الحدود معه حتي تدخل إلي أهالي المخيم و توزع عليهم المساعدات المالية والمعنوية كما هي عادتك دائما أن تكون منتظرا لفتح الحدود مع من يحتاجون إلي الإغاثة و بينك و بينهم أمتار قليلة، و ليست منتظرا ذلك و أنت في بيتك أو في مكتب مكيف الهواء!!!

أبي الحبيب إن كل شئ في البيت يشكو شوقه إليك الحجر و الشجر الموضوع في الصالة، نعم يا أبي إن لهذا الصمت همس و أنين، و هنا اتذكرحديث الرسول – صلي الله عليه و سلم- : " أحد جبل نحبه و يحبنا" . فقد تنشأ العاطفة بين البشر و الحجر.
أتذكر أيضا " برلماننا الصغير" – علي حد وصف د. عبد المنعم- الذي كنا نعقده كل يوم بعد تناول العشاء، لتحدثنا في كل الأمور الخاصة بنا أو بمصرنا الحبيبة أو عالمنا كله .
أبي الحبيب مضت ال100 يوم الأولي ، و حرمنا منك و حرمت منا، نسأل الله سبحانه و تعالي أن يرزقنا أجر هذا البلاء في الدنيا و الآخرة ، و أن يفك
الله أسرك و أسر كل من معك أنه سميع مجيب الدعاء. هذا الدعاء الذي كنت تدعو به دوما ل: د.عبد المنعم ، ود.عصام العريان، و كل أصدقائك ، جمعك الله بنا و بهم علي خير في الدنيا و الآخرة أبي الحبيب.

4 comments:

Omar Abdalla said...

كل 100 يوم و إنتم و إحنا و هما طيبين

و مصر أجمل

و مصر أحلي

و مصر قدام
عن 100 يوم فاتوا

100 يوم

يا بلاش

الأيام و الشهور و السنين و القرون
لا تقاس في عمر الأوطان
ولا في حياة الأمم

معاش
حد قال لكم تحبوا البلد دي
حد ضربكم علي أيديكم تعملوا بقلب و جهد و ضمير

الله يرحم البتوع في هذا الوطن

و كل 100 سنه و إنتم طيبييييييييييييييييييييين
***HAPPY NEW 100 DAY***

Anonymous said...

ازيك يا فاطمه وحشانى جدا وانا اعتقد ان انتى مش فاكرانى بس انا فكراكى كويس
وانا اقرا هذه الكلمات تذكرت عمو جمال فلا انسى تلك الرحله الى مرسى مطروح التى عرفنا فيها عمو جمال بصدق واحببناه واحببناكم

ولقد احزنتنى جدا هذه التدوينه واتمنى ان يفك الله اسره واسر كل من معه ومن ضمنهم ابى والذين معه وان شاء الله تكون المائه يوم القادمه خير من السابقه وان شاء الله يعود اليكم سالما
وسلمى لى على طنط واحمد ومحمد

نيره عصام عبد المحسن

مواطن من قاهرة المذل لعبيد الله said...

السلام عليكم
منذ فترة لم ادخل علي مدونتكم الكريمة للتعليق اما للانشغال او لعدم وجود ما اعلق به الا اني وجد في تلك التدوينة ما يستحق التعليق
1- شفاكي الله وعافاكي انت وولديكي محمد واحمد
2- لا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل
3- اكيد الايام اللي جاية احلي حتي لو كانت في سجن السلوم مش النطرون لان ربنا وعد بالنصر و التمكين و احنا ان شاء الله صابرين يبقي اكيد النصر جاي واكيد التمكين للمسلمين الاخوان
وسلامي لمحمد وعمر
وحسبنا الله ونعم الوكيل

الفجرية said...

أختى الحبيبة فاطمة

أثر فى كثيرا ما كتبت

فما يسطره القلب يصل للقلب مباشرة

عارفة يا فاطمة لما قرات كلمة 100 يوم دى تذكرت اييه

تذكرت انها
100 يوم اعتقال
100 يوم افتقاد
100يوم اجر
100 يوم اكتشفتم فيها فى انفسكم الكثير
100 يوم ربنا يجعلها فى سبيل دينه ودعوته
100 يوم هيعدوا وهيبقوا ذكريات

دعاءنا لكم ولد.جمال واخوانه
فك الله اسرهم واعاد الينا اباءنا سالمين